عن البرنامج 

يعمل البرنامج على توفير بيئة حامية وداعمة لجميع الأطفال على وجه العموم، وللأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على وجه الخصوص، حيث يظفر جميع الأطفال بحق المساواة وحق التعليم الجيد وحق الحماية من جميع أشكال الاضطهاد وسوء المعاملة. ويتناول البرنامج أليات وأساليب الحماية الذاتية للأطفال، كذلك تثقيف أولياء الأمور بالمعرفة والمهارات اللازمة لحماية أطفالهم، بالإضافة الى تعزيز قدرات العاملين في مجال الدعم النفسي وحماية الطفل، والمساهمة في الحد من عمالة الأطفال، ورصد وتوثيق انتهاكات حقوق الطفل، وتكثيف حملات الضغط والمناصرة لتحسين التشريعات والسياسات والأنظمة المتعلقة بحقوق الطفل.

أهم الإنجازات ضمن برنامج حماية حقوق الطفل

  • مأسسة مبتكرة من الفعاليات التقليدية عن طريق عقد برامج توعية ودورات تدريبية للمخاتير وأعضاء لجان الإصلاح واشراكهم في برامج حماية الأطفال من الاضطهاد وسوء العاملة باستخدام أساليب جديدة.
  • الأنشطة الفعالة تهتم بالقضايا التي تعتبر حساسة للغاية من أجل مصلحة الأطفال المعتدى عليهم جنسيا.
  • مساهمة فريدة من نوعها تستهدف الأطفال الذين هم في نزاع مع القانون بوضع إجراءات قضائية سليمة وتدابير الاحتجاز وظروفه، وأيضا تقديم خدمة التمثيل القانوني لهم أمام القضاء وأثناء الاعتقال والتحقيق.
  • برامج بناء القدرات لهيئات إنفاذ القانون لضمان تحقيق حقوق الإنسان في مراكز الشرطة والنيابات العامة والنظام القضائي.
  • إسهام ملحوظ في حملات مناصرة إعمال حقوق الطفل حيث ان استراتيجية المناصرة تكون فاعلة ضمن ابعاد عدة.
  • تعزيز الفلسفة المجتمعية لحماية الطفل والتعلم.
  • تطوير احصائيات وقاعدة بيانات موثقة ومحدثة باستمرار، خاصة بالأطفال الذين يتلقون خدمات الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني كضحايا للعنف.
  • التحسين من حالة الأطفال من خلال تقديم الدعم النفسي والاجتماعي وأيضا خدمات العون القانوني مصحوبة بالأنشطة الترفيهية.
  • رفع مستوى الوعي لدى الأطفال وأولياء أمورهم على كيفية حماية أنفسهم من العنف والاستغلال والجنسي.
  • بناء وتعزيز قدرات فرق حماية الطفل من اجل الاستجابة بفعالية لحالات الطوارئ والأزمات.
  • المساهمة في الحد من عمالة الأطفال وتوفير الخدمات اللازمة للأطفال العاملين.
  • المساهمة في تطوير وتعديل التشريعات والسياسات والقوانين واللوائح ذات الصلة بحقوق الطفل.
  • تحسن ملحوظ في مهارات وخبرات العاملين في مجال حماية الطفل في العديد من المؤسسات: عقد دورات تدريبية لموظفي المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات، وموظفي منظمات المجتمع المدني والعاملين في مراكز الرعاية والأخصائيين الاجتماعيين الذين يتعاملون مع الأطفال الذين هم في نزاع مع القانون.